Home / baghdad-politics-international-relations / مع بداية 2018 ورحيل 2017..فنّانون : يشكون غياب المنجز الفنّي في العراق خاصةً على صعيد الدراما

مع بداية 2018 ورحيل 2017..فنّانون : يشكون غياب المنجز الفنّي في العراق خاصةً على صعيد الدراما

مع بداية 2018 ورحيل 2017..فنّانون : يشكون غياب المنجز الفنّي في العراق خاصةً على صعيد الدراما

 إعلاميّون: يؤكدون أنّ منجزهم الأكبر ظهور ما يعرف بالإعلام الحربي

 أدباء : يحتفون بالعصر الذهبي للثقافة العراقيّة

تمضي من دون انتظارنا، نحن فقط من يتربص بها، لنحتسب ما تبقى من سنوات عطاءاتنا، وإبداعنا، وما أمضيناه من مساعٍ للارتقاء بأنفسنا، لاتتقصد لعب دور العداء معنا، إلا أننا نحن من نجري خلفها بكل سرعتنا محاولين مُجاراتها، هي تواقيت ثابتة، أيام تشبه بعضها الآخر، بليلها ونهارها، صحوها وغفوتها، وتفاصيلها الصغيرة… إلا أننا نحن من نغيّر ملامحها، فنرسم أحياناً ابتسامة جديدة، أو نبكيها دموعاً ، ونحن أيضاً من يضع في تأريخ أيامها، أحداثاً مهمة تؤرخ تلك السنوات…
السنوات تمضي بهدوء، ونحن نظن أنها تُسارع خُطاها بخبثٍ وتحدٍّ، ذلك أننا نتقاعس أحياناً، أو نتمنى أن نحصد المزيد في وقت قصير،،، وهذا الخلاف بين مطامحنا والسنين دائماً، حتى النهاية… مع رحيل كل عام ، ومجيء عام آخر لا نمتلك سوى استذكار أو الوقوف على ما مضى وأنجزناه، لنضع بجانبنا شجرة من الامنيات ونعلق عليها المزيد من المطامح… وكما اعتادت المدى أن تُشارك المثقفين والفنانين والإعلاميين، وحتى القُرّاء فرحة العام الجديد وتقف على أهم الاحداث الفنية والثقافية التي شهدها العام الماضي، فبين أهم الافلام السينمائية، والكُتب وقراءاتها، وأهم الاحداث الثقافية للعام الماضي سيتحدث عدد من الفنانين والمثقفين كلٍّ بحسب وجهة نظره…

الفنّان سامي قفطان
لا يوجد حدث ثقافي أو فني هزّني في عام 2017، في الواقع قد تكون حدثت بعض المنجزات، إلا أننا لو أبصرناها على وفق المستوى الفني الذي عهدناه، الذي نطمح إليه سواء على صعيد التلفزيون والمسرح والسينما والإذاعة سنجد أن لا شيء يذكر… فالحدث الفني يعني الكمال، ولكننا حين نقنع أنفسنا بالبسيط الذي نقدمه فهذا يعني حالة من الرضا بالمتوفر، فقط لا غير، أما عن أهم ما قد أكون شاهدته سينمائياً، فأيضاً بإمكاني أن أقول أن لا وجود لدور العرض السينمائية في العراق، وما يتم عرضه عبر شاشات التلفاز لا يصل لمستوى الافلام السينمائية العالمية .إنها مجموعة أفلام ومسلسلات عادية، وحالياً أنا أقضي وقتي في مطالعة كتاب “رأفت الهجان” رغم أنني قرأته سابقاً قراءة أولية إلا أنني قررت إعادة قراءته بشكل أوسع وتخيله كعمل فني بشكل آخر غير الذي شوهد عبر الشاشة المصرية.

عميد كلّية الإعلام هاشم حسن
بداية أتمنى أن يكون العام الجديد عام خير على العراق، وعلى الشعب العراقي، بالنسبة لأهم الاحداث الإعلامية التي مرّت في هذا العام فيُمكن أن يُعدّ وجود الإعلام الحربي الذي شارك في عمليات تحرير العراق من دنس داعش حدثاً أضاف الكثير للإعلام العراقي، فتغطيات المراسلين الحربيين كان أمراً في غاية الأهمية…
أما على الصعيد الشخصي حول أهم فيلم سينمائي تابعته أنا شخصيا، كان فيلم يحمل عنوان ” الغابة” وقد يكون الكتاب الأهم الذي طالعته لهذا العام كان للكاتب علي حسين وهو الكتاب الذي يحمل عنوان “دعونا نتفلسف”..

الفنان التشكيلي شفيق المهدي
هناك أحداث صغيرة نستطيع القول إنها شكلت مساراً مهماً على مستوى الفن التشكيلي في العراق، ومن أهم هذه الاحداث هو تثبيت المعارض الشاملة للفن والتراث وجعلها صفة سنوية للمعارض، وكذلك هذا ينطبق على معارض الفولوكلور، وهذه حالة مهمة ترسم طريقاً باتجاه المستقبل…
أيضا من الاحداث المهمة التي شهدها عام 2017 بالنسبة للمجال الفني والثقافي هو عودة قاعة كولبنكيان، وإقامة معارض شاملة عليها، إنّ ختام 2017 وبداية 2018 سيشهد تقديم العديد من المعارض العراقية خارج العراق لنخلق حالة من التواصل الجمالي والفني مع الخارج. أما على الصعيد الشخصي فليس هنالك فيلم سينمائي يُذكر شاهدته وذلك لغياب دور العرض السينمائية في العراق، إلا أن هنالك أفلاماً تعرض عبر التلفاز وهذه لاترتقي للافلام الروائية العالمية المهمة.. أما عن قراءاتي فكانت سنة 2017 حافلة بالقراءات حول مدينة بغداد وما يخص هذه المدينة منذ تأسيسها حتى قبيل القرن العشرين.

رئيس الاتحاد العام للأُدباء والكتّاب في العراق ناجح المعموري
شهدت سنة 2017 واحداً من أهم الاحداث الثقافية وهي فوز الروائي العراقي عبد الخالق الركابي بجائزة العويس، إضافة إلى أني على الصعيد الشخصي أجد أن رواية “حبات الرمل…حبات المطر” للروائي فلاح رحيم هي الاهم لعام 2017 ، كما أني قرأت الكتاب الذي أعده الاهم بالنسبة لي وهو ” تاريخ العلم” لجورج سارتون، والفيلم الأهم الذي شاهدته العام الفائت هو فيلم”موسى”، أما عن اهم حدث فني فللأسف لا وجود لذلك.

الإعلاميّة فيروز حاتم
لا أتوقع أنّ هنالك حدثاً إعلامياً مهماً في العراق، إلا أننا يمكن أن نقول عن عمليات تحرير العراق والموصل على وجه الخصوص من دنس داعش إنه أهم حدث سياسي وعسكري شهد تغطيات إعلامية مهمة، على وجه الخصوص بظهور فئة الإعلام الحربي الذي واكب هذا الحدث العسكري المهم، أما بالنسبة لي شخصياً فأجد أن اختيار برنامجي “شهرزاد” كأفضل برنامج إعلامي لعام 2017 من قبل كلية الإعلام /جامعة بغداد فهذا بحدّ ذاته منجز مهم بالنسبة لي كما إنني أعده انتصاراً للمرأة، لأن التكريم والاختيار جاء من جهة أكاديمية رصينة ومهمة غير خاضعة لأي توجه وخضوعها الوحيد للمقاييس المهنية والاكاديمية، وقد أفرحني هذا الإنجاز لشعوري بأن رسالة برنامجي قد وصلت كما كنت أتمنى، أما عن أهم الافلام السينمائية التي شاهدتها فمن المؤسف أننا في العراق لانمتلك دور عرض حقيقية وجيدة، ولكن هنالك شاشات التلفاز وأنا أُعدّ من مدمني العروض السينمائية الإيرانية والهندية، وكان أهم فيلم سينمائي شاهدته خلال سفري ،لأنني لم يتح لي أن أشاهده حين عرض في العراق هو فيلم محمد رسول الله للإيراني مجيد مجيدي، اضافة الى مشاهدة أفلام هندية. وفي ما يخص الكتب فمن المؤسف إنني لم أقرأ هذا العام أي كتاب.

الفنّان رياض شهيد
لم نلمس أي منجز عراقي في عام 2017 على المستوى الدرامي، أما في ما يخص المسرح فقد وجدت عروضاً جيدة لشباب شاركوا في مهرجانات دولية عربية وعالمية واستطاعوا أن يحققوا شيئاً جيداً جداً، وكذلك على مستوى المشاركات السينمائية الخارجية للشباب، أما على صعيد قراءاتي بشكل شخصي فأنا أحاول ان أنوّع في قراءاتي بين الشعر والرواية ولكن يبقى الأهم بالنسبة لي هي قراءات مناهج أكاديمية وعلمية تختص بمجال العمل والسينوغرافية.. كما إنني حققت منجزاً شخصياً مهماً لعام 2017 وهو حصولي على درجة ” البروف” في أكاديمية الفنون كوني قدمت خمسة بحوث تختص في مجال السينوغرافيا ،وأنا الآن أتهيأ لتقديم عمل مسرحي لعام 2018.. الأفلام السينمائية المهمة التي شاهدتها هذا العام فيلم صمت الراعي الذي عُرض قبل هذا العام إلا أنني شاهدته عام 2017، وأتمنى أن يرى فيلم السينمائي الكبير محمد شكري جميل النور ،لأنه أب السينما في العراق ويستحق أن يعرض فيلمه.

الأكاديمي والمنتج السينمائي حكمت البيضاني
من أهم المهرجانات التي شهدتها ثقافيا وفنياً على صعيد التجهيز والعناية والبروتوكول هي مهرجان المدى الثقافي للكتاب ومن دون مجاملة كان من اهم ما شهده عام 2017، أما عن الفيلم الذي شاهدته فكان فيلم mother وهو فيلم إيطالي، أما عن الكتاب المهم الذي قرأته فكان رواية لعلي بدر “عازف الغيوم”

القاص والروائي خضير فليح الزيدي
تعتبر سنة 2017 من النسوات الثقافية العراقية بامتياز لأسباب كثيرة أعتقد ان العراق يبدو مختلفاً عن بقية البلدان المحيطة، فكلما كان الفضاء السياسي متردياً كانت النهضة الثقافية أفضل لأسباب كثيرة أهمها اللجوء للثقافة لأنها معادل موضوعي لحالات التردي التي نعيشها، فالثقافة العراقية لا نبالغ إذا قلنا إنها تعيش في عصرها الذهبي بحيث تنتعش الفنون التشكيلية والنحتية وفنون اخرى وتزداد المهارة الفنية وينتعش سوق الكتاب في العراق الذي اصبح سوقاً مهماً وله مزاج في انتقاء الكتاب الأكثر فائدة. أهم حدث ثقافي أعتبره هو صدور أكثر من 30 رواية عراقية بعضها تصدر الموقف العربي وحصل على جوائز كسعد محمد رحيم الذي حصل على “جائزة كتارا”، وصعود بعض الروايات للمنافسة اضافة لوجود أحداث مهمة أخرى. بالنسبة لي على المستوى الشخصي شاهدت فيلم ” the wall” الجدار، وهو فيلم يناقش قضية احتلال العراق من قبل أمريكا، وناقش الفيلم حوارات عميقة وقد اخذت البطولة العراقية مساحتها في الفيلم فلم تكن البطولة حصرية للجندي الامريكي . أما عن أهم كتاب قرأته فقد قرأت الكثير من الكتب عام 2017، ولكني أعتقد أن كتاب “عبودية الكراكيب” للمؤلفة الإنجليزية كارين كينجستون كان الاهم لأنه كتاب مختلف حيث أجرت خلاله الكاتبة بحوثاً مهمة عن الفضاء داخل البيت.

الفنان حقّي الشوك
كان عام 2017 عام سيئاً للفن العراقي وعلى وجه الخصوص الدراما العراقية إلا ما ندر في ما يخص المشاركات العراقية المسرحية في المهرجانات العربية والعالمية والعروض الفردية التي استطاع من خلالها بعض الشباب نيل جوائز على ما قدموه من أعمال. أما عن أهم كتاب قرأته فهو ” كتاب ما تركه الأحفاد للأجداد” لغازي العبادي، وفي ما يخص السينما فلا نملك دور عرض سينمائية تقدم أفلاماً مهمة لمتابعتها، كما أنّ الشاشة لا تعرض إلا بعض الأفلام الكلاسيك العادية.


About Staff

Check Also

بالوثيقة.. تحويل ناحية الضلوعية الى قضاء

السومرية نيوز/ صلاح الدينتنشر السومرية نيوز وثيقة تتضمن تحويل ناحية الضلوعية الى قضاء بعد الموافقة …

Iran’s Kharrazi meets Syrian president

TEHRAN – Former Iranian Foreign Minister Kamal Kharrazi, who is the current chairman of Strategic …

Iran urges quick end to military operations in Syria’s Afrin

TEHRAN – Iranian Foreign Ministry spokesman Bahram Qassemi said on Sunday that Tehran is concerned …